قال أمین المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية الأدمیرال علي شمخاني إن البعض في المنطقة یحاول عبر إنفاق دولارات النفط تنفیذ مشاریع نوویة مشبوهة، لافتًا إلى أنَّ هذه الإجراءات ستجعل المنطقة وحتى العالم يواجه تهدیدًا أسوأ من تهدید “داعش” الإرهابي التكفیري.

وفي معرض تحذیره لبعض دول المنطقة، أضاف شمخاني “لا شك أن ظهور تهدیدات جدیدة سیجبرنا، استنادا إلى طبیعة التهدیدات والجغرافیا الجدیدة للتهدیدات، من تنظیم استراتیجیتنا ورصد وتنفیذ احتیاجات البلاد والقوات المسلحة في إطارها”.

وأضاف الأدميرال أن “كل انشطة القوى الأجنبیة وبعض الدول الشریرة في منطقة غرب آسیا وخاصة الأعمال غیر الطبیعیة التي تقوم بها بعض دول المنطقة والتي ثبت تاریخها الأسود في دعم التیارات الإرهابیة، تخضع لمراقبة مستمرة من قبلنا”.

أمین المجلس الأعلى للأمن القومي أكد أن “ثقافة المقاومة والاستشهاد هي المصدر الرئیسي لقوة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، ومن هذا المنطلق فإن هذه الثقافة النورانیة تتعرض لهجمة وتدمیر من قبل الأعداء أكثر من أي قضیة أخرى”.

وأشار شمخاني إلى أوضاع المنطقة في الوقت الراهن، والإخفاقات المستمرة التي یواجهها الكیان الصهیوني، وقال إن “هذا الكیان الذی یسعى للهیمنة من النیل إلى الفرات بات الیوم معزولا في حدوده غیر الشرعیة، وقد سلبت صواریخ المقاومة طعم الراحة من الصهاینة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.