أكد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي أن البلدان الإسلامية والعالمية تعيش مشاكل داخلية متورطة فيها ويعود أغلبها إلى عدم تحري الصدق واستتباع النفاق.

وتطرق الإمام الخامنئي خلال جلسة تدريس خارج الفقه يوم الاثنين 3 آذار/مارس الماضي إلى حديث الإمام الصادق (ع) بشأن الخصال الإنسانية والأخلاقية الراقية، والذي جاء بإسناد عن أبي قتادة في قوله: “قالَ ابوعَبدِاللهِ عَلَیهِ‌السَّلامُ لِداوُدَ بنِ سِرحانَ: یا داوُدُ اِنَّ خِصالَ المَکارِمِ بَعضُها مُقَیَّدٌ بِبَعضٍ، یُقَسِّمُهَا اللهُ حَیثُ یَشاءُ تَکونُ فِي الرَّجُلِ وَ لا تَکونُ في اِبنِهِ وَ تَکونُ فِي العَبدِ وَ لا تَکونُ في سَیِّدِهِ: صِدقُ الحَدیثِ وَ صِدقُ النّاسِ وَ اِعطاءُ السّائِلِ وَ المُکَافَاَةُ بِالصَّنائِعِ”.

وقام سماحته بتبيين وتوضيح الخصال الأخلاقية الراقية بما فيها صِدقُ الحَدیثِ وَ صِدقُ النّاسِ وَ اِعطاءُ السّائِلِ وَالمُکَافَاَةُ بِالصَّنائِعِ.

وقال إن “العديد من المشاكل الداخلية في البلاد أو في العالم تعود إلى عدم تحري الصدق واستشراء روح النفاق”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.