نوّه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالتعاون الوثيق القائم بين الجيش اللبناني والقوات الدولية العاملة في الجنوب (unifil) الذي يساهم في تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة الحدودية.

وابلغ الرئيس عون وكيل الامين العام للامم المتحدة لعمليات السلام جان بيار لاكروا خلال استقباله له قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، “ان لبنان لا يزال يواجه معارضة اسرائيلية لترسيم الحدود البحرية في المنطقة الاقتصادية الخالصة، على الرغم من الاقتراحات التي قدمت في هذا الاتجاه”، لافتا الى ضرورة “وقف الانتهاكات الاسرائيلية للسيادة اللبنانية في البر والبحر والجو”.

وكان لاكروا، الذي رافقه في الزيارة قائد اليونيفيل في لبنان الجنرال ستيفانو دل كول وممثل الامين العام للامم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، قد جدّد تأكيد الأمم المتحدة على “أهمية التعاون مع الحكومة اللبنانية في مختلف المجالات لاسيما عمل اليونيفيل”، متمنيًا أن “يتعزز هذا التعاون خصوصا بعد تشكيل الحكومة الجديدة”، مقدرا الدور الذي يلعبه الجيش في اطار حفظ السلام على الحدود.

كما استقبل الرئيس عون وفدًا نيابيًا فرنسيًا، مؤكدًا أمامه “رغبة لبنان في أن تساعده فرنسا وأوروبا على اعادة النازحين، “ولا سيما أن التقارير التي تردنا تقول إن الذين عادوا يعيشون في ظروف مطمئنة”.

وقال الرئيس عون أمام الوفد النيابي الفرنسي إن “تجربة السبعينات التي مرّ بها اللبنانيون رسّخت لديهم أهمية الحوار وساعدت على إبقاء لبنان بعيدًا عن النار التي اشتعلت في الجوار فبقيت كل الخلافات بينهم على السياسة وليس على الوطن”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.