كشف النائب الأول لرئيس مجموعة البنك الدولي، محمود محيي الدين، أن تكلفة الدمار وفرص النمو الضائعة في الدول العربية التي شهدت حروبا بين عامي 2010 و2018، بلغت 900 مليار دولار. معتبراً ان رقم تكلفة الدمار وفرص النمو الضائعة “شديد التحفظ وكحد أدنى”.

وفي سياق متصل، أشار محيي الدين إلى أن الدول العربية سجلت أسوأ أداء على مستوى العالم في مؤشر توزيع الدخل، حيث يستحوذ 10% الأكثر غنىً في الوطن العربي على 60% من الدخل القومي، مقابل 45% في أوروبا على سبيل المثال.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.