أمر الرئيس السوداني عمر البشير بإطلاق سراح كل النساء اللواتي شاركن في احتجاجات ضد نظامه، والمستمرة منذ حوالي شهرين، وتزامن هذا القرار مع يوم المرأة العالمي.

وفيما لم تصرح السلطات السودانية عن عدد النساء المعتقلات خلال هذه الاحتجاجات ضد نظام البشير، إلا أن ناشطين يعتقدون أن عددهن يقدر بـ150 إمرأة.

وقال البشير من مقر إقامته في الخرطوم “أوجه الأخ صلاح قوش بإطلاق سراح جميع النساء المعتقلات”، في إشارة إلى مدير جهاز الأمن والاستخبارات.

ويشهد السودان احتجاجات شبه يومية ضد البشير اندلعت منذ 19 كانون الأول/ديسمبر الماضي بسبب زيادة الأسعار ونقص السيولة المالية، لكنها تحولت إلى أقوى تحد للرئيس منذ توليه السلطة في انقلاب عسكري قبل 30 عاما.

وردد أمس مئات المحتجين هتافات مناهضة للحكومة بعد انتهاء صلاة الجمعة في مسجد كبير قرب العاصمة الخرطوم، ما دفع الشرطة لمواجهتهم بقتابل الغاز المسيل للدموع، وذكروا أن حشودا أخرى تجمعت في عدة مناطق في الخرطوم بعد الصلاة.

وفي حي بري هتف العشرات “الثورة خيار الشعب” و”يسقط بس”، في إشارة إلى أن مطلبهم الوحيد هو سقوط البشير.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.