رفضت السلطات الأمريكية منح رجل مسلم “البطاقة الخضراء” بعد أن اتهم عملاء حرس الحدود بتقديم ساندويش من لحم الخنزير له لمدة أسبوع تقريباً أثناء اعتقاله.
وأفادت تقارير أن عدنان آسيف بارفين، وهو مواطن إسباني ولد في الباكستان، قد تقدم بطلب للحصول على البطاقة الخضراء منذ عامين بعد الزواج من مواطنة أمريكية، ولم يتلق بارفين أي قرار بشأن طلب الإقامة الدائمة “الغرين كارد”، ولكنه كان يحمل تصريح للعمل بشكل قانوني في الولايات المتحدة عندما تم احتجازه من قبل دائرة الجنسية والهجرة في وقت سابق من هذا العام.
وقال بارفين إن الطعام الوحيد الذي عُرض عليه خلال الأيام الستة في الحجز هو ساندويش لحم الخنزير كل 8 ساعات مشيرا إلى أنه رفض الطعام، ولكنه بدأ في النهاية يأكل الخبز دون اللحم.
وأوضح الضحية أن السلطات الأمريكية لاستجوابه حول علاقات محتملة مع الجماعات الإرهابية وحول المسجد الذي يذهب إليه.
ورفضت دائرة الهجرة التعليق على الحادث، ولكنها زعمت أن سياستها تقوم على استيعاب القيود الغذائية الدينية.
واحتجزت السلطات الأمريكية بارفين بعد أن رفضت طلبه في الإقامة، وهو محتجز الآن في “بورت ايزابيل” في جنوب تكساس، حيث يواجه امكانية الترحيل.
وقال محامو بارفين إنهم يعتقدون أن القرار كان بدافع دينه، وقد رفعوا دعوى قضائية فيدرالية لإطلاق سراحه.
ودفعت أخبار الحادث النائب الديمقراطي غريس منغ لإرسال رسالة إلى وزارة الأمن الداخلي للتحقيق في المزاعم التي وردت.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.