ذكرت صحيفة “شحاريت” الصهيوينة أن جيش العدو قرّر مؤخرًا تشديد الرّد على “إرهاب” البالونات الحارقة والطائرات من قطاع غزة، ودرس عدة إحتمالات لمنع إنتشار هذه الظاهرة، حسب تعبيرها.

وبحسب الصحيفة، فقد أجرت قيادة جيش الإحتلال الصهيوني في الأسابيع الأخيرة عدة نقاشات، طُرح خلالها “أن الرد على “إرهاب” الطائرات كان خفيفًا بما فيه الكفاية في العام الماضي، وأنه يجب إتخاذ خطوات إضافية لمنع ظواهر مشابهة هذا العام”.

وأشارت الصحيفة الى أن “أحد الحلول الذي تم إختبارهها في الجيش هو ضرب رؤساء تشكيل إطلاق البالونات والطائرات في حماس، خاصة وأن “إسرائيل” تعرف من هم، وهذا الأمر مرتبط بمصادقة المستوى السياسي، لأن هذه العملية قد تؤدي إلى تصعيد الوضع بين “إسرائيل” وغزة”.

ومن بين الحلول المطروحة وفق الصحيفة، نشر رادارات تابعة للصّناعات الأمنية على طول الحدود، وهذه الرادارات دخلت إلى الخدمة العملانية لجيش الإحتلال العام الماضي.

من جهتها، توقّعت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن يشهد الثلاثون من آذار الجاري تظاهرات ضخمة ستشكل تحديًا للجيش تزامنًا مع ذكرى إنطلاقة مسيرات العودة على السياج الحدودي وعشية الإنتخابات الاسرائيلية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.