أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن الفنزويليين يعارضون التدخل في شؤون بلادهم ويدعون للحوار.

وقال الرئيس في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في موقع “تويتر” اليوم الخميس: “لقد اطلعت على الاستفتاء، إن الفنزويليين يعارضون تهديد الولايات المتحدة الأميركية بالتدخل العسكري، كل البلد تقريبا، و80 بالمئة يرفضون التدخل الكولومبي في الشؤون الداخلية لفنزويلا وهو أمر مثير للإعجاب، هذا اتحاد وطني للدفاع عن السلام، ورفض التدخل”.

وأشار مادورو إلى أن 86 بالمئة من الفنزويليين يريدون حل الأزمة في البلاد من خلال الحوار، لافتا إلى أنه يمكن ملاحظة وحدة المواطنين في شوارع البلاد والمسيرات الجماهيرية التي تدعو لدعم فنزويلا، كما أكد مادورو أن “لا أحد هنا خائف، ولا أحد يفكر بالخيانة”.

وفي سياق متَّصل، أعلن المتحدث الصحفي باسم البعثة الروسية في الأمم المتحدة فيدور ستريجوفسكي أن روسيا في مقابل الولايات المتحدة الأميركية، وزعت في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار بشأن فنزويلا، يدعم حفظ استقلال وسيادة هذا البلد، وحل الأزمة القائمة من خلال “آلية مونتيفيديو”.

وقال المتحدث للصحفيين اليوم الخميس: “تم توزيع مشروع القرار بشأن فنزويلا”.

واقترحت الولايات المتحدة، في مشروع قرارها حول فنزويلا أمس إجراء انتخابات رئاسية جديدة في البلاد، وفتح الأبواب أمام إدخال مساعدات إلى أراضيها لإنهاء ما ادعت أنها “أزمة إنسانية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.