أكد قائد فیلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سلیماني أنّ لقاء الرئیس السوري بشار الأسد مع آية الله العظمى الإمام السید علي الخامنئي في طهران مساء الإثنین الماضي، كان احتفاء بالنصر، مشيرا إلى ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة حققت انتصارات وانجازات عظیمة في مختلف الابعاد.

وقال اللواء سلیماني في كلمة له خلال ملتقى “رسالات الحوزة العلمیة والخطوة الثانیة للثورة الإسلامیة” في قم، إنّ “الإسلام هو محور وحدة وعزة إیران”، مؤكدا ان الجمهوریة الإسلامیة حققت انتصارات وانجزات عظیمة في مختلف الأبعاد، وأن اقتدار إیران یعود لوجود الإرادة الصلبة والأفراد المضحون.

وتطرق إلى الهزیمة الأميركية في العراق، قائلا إن “أمیركا انفقت 7 تریلیونات دولار في المنطقة ورغم ذلك فان رئیسها یزور العراق تحت جنح الظلام سراً، كما أدخل 150 ألف جندي أمیركي إلى العراق لیخرجوا على يد الحركات الإسلامیة”.

كما أكد أن الأعداء یسعون لإطفاء حرارة الإسلام في المنطقة واقتلاع جذوره، وأضاف أن السعودیین اقروا بأنهم روجوا للوهابیة بطلب من الغربیین وأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان یسعى لتطبیع العلاقات مع الكیان الصهیوني.

وتابع أن السعودیة تمتلك احتیاطیاً من العملة الصعبة قدره تریلیون دولار ورغم ذلك فهي لیست مقتدرة، وقال إن تأثیر الثورة الإسلامیة كان عظیماً وعلینا المبادرة لاطلاع الشعب الإیراني على الانتصارات والنجاحات.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.