حذّر رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى المتظاهرين المعارضين لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، متخوفا من أن يتكرر السيناريو السوري في الجزائر.

وفي كلمة ألقاها اليوم في البرلمان، دعا أويحيى إلى “التعقل وتجنب التضليل”، ورحب بسلمية المتظاهرين في المسيرات التي شهدتها البلاد مؤخرا.

وحذَّر أويحيى من “محاولات بعض الأطراف استغلال الوضع الحالي لزرع الفتنة والدعوة للخراب، ومن تكرار السيناريو السوري في الجزائر، قائلاً “المسيرات في سوريا بدأت بالورود وانتهت بالدم”، على حدّ تعبيره.

وحمّل الوزير تلك “الأطراف المسؤولية عن إثارة حراك حَقود ضد الرئيس بوتفليقة”.

وتطرق أويحيى إلى مسألة الوضع الصحي لبوتفليقة البالغ من العمر 81 عاما قائلا إن “المرض والصحة من عند الله”، وتابع أن بوتفليقة تعرض للوعكة عام 2014، “إلا أن الشعب طالبه بالترشح مجددا وصوت لتجديد رئاسته بقوة”.

وأعرب رئيس الوزراء عن غضبه إزاء تقارير إعلامية أجنبية وصفت مظاهرات الجزائر بـ”الربيع العربي الذي جاء متأخرا”، وتابع: “من حقكم الاختلاف مع النظام لكن لا نريد الاختلاف مع الوطن، الجزائر عانت كثيرا وبكت كثيرا، لا نريد عودة الخراب”

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.