رأى “حزب الاتحاد” في بيان، أن “القرار البريطاني الأخير بتصنيف “حزب الله” منظمة إرهابية، يعني إسقاط آخر ورقة توت يحاول الغرب أن يستر عورته بها ويكشف عن نياته العدوانية تجاه لبنان ومقاومته التي لقنت العدو الصهيوني درسا من الصعب أن ينساه في المستقبل المنظور أو في التاريخ العسكري لدولته المزعومة والمأزومة”.

وإذ استنكر الحزب “هذا القرار الصادر عن أول دولة استعمارية في العالم وأكثرها ظلما”، رأى أنه “جاء نتيجة بطولات المقاومة وهو غير مستبعد من دولة أعطت من لا يملك لمن لا يستحق، فقدمت فلسطين هدية للصهيونية العالمية، ضاربة بعرض الحائط حقوق الفلسطينيين والعرب في أرضهم التاريخية”.

وأكد “إن “حزب الله” هو أحد المكونات السياسية اللبنانية وممثل في البرلمان بانتخاب مباشر من الشعب، كما أنه جزء من مجلس الوزراء الذي يضم كل المكونات الوطنية اللبنانية، وعليه فإن الحزب يرى أن القرار البريطاني موجه ضد لبنان وليس ضد شريحة منه، وهو بالنسبة لنا كأنه لم يكن”، داعيا الحكومة الى “موقف رسمي ردا على الاستخفاف البريطاني بالشعب اللبناني وبمقاومته”

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.