اتهم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الإدارة الأمريكية بالسعي لإشعال حرب في أمريكا اللاتينية والاستيلاء على نفط البلاد.

وقال مادورو لشبكة “إيه بي سي نيوز” التلفزيونية: “كل ما تفعله حكومة الولايات المتحدة مصيره الفشل. إنهم يحاولون اصطناع أزمة من أجل تبرير التصعيد السياسي والتدخل العسكري في فنزويلا تمهيدا لإشعال الحرب في أمريكا الجنوبية”.

واعتبر مادورو أن “الولايات المتحدة تريد الاستيلاء على النفط الفنزويلي وهي مستعدة لخوض الحرب بسببه”، وصرّح “حكومة الكيو-كلاس- المتطرفة (منظمة يمينية متطرفة جدا)، التي يرأسها دونالد ترامب، تريد حربًا للاستحواذ على النفط، وليس النفط فقط”.

ووصف مادورو فنزويلا بـ”الدولة المسالمة والمتواضعة”.

بموازاة ذلك، أعربت الحكومة الفنزويلية في بيان تعليقًا على التصريحات الهجومية لنائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في اجتماع ليما عن اعتقادها بأن الولايات المتحدة تحاول إشراك دول أخرى في عملياتها للسيطرة على ثروات فنزويلا.

وفي وقت سابق، أعلن بنس أمام اجتماع مجموعة ليما في بوغوتا أن الولايات المتحدة ستعلن فرض عقوبات جديدة ضد حكومة نيكولاس مادورو في الأيام القادمة، داعيًا أعضاء المجموعة إلى تجميد كل أصول شركة النفط الفنزويلية PDVSA فورًا، ونقل جميع الأصول الفنزويلية إلى حكومة غوايدو الذي نصّب نفسه رئيسًا للبلاد دون انتخابات ودون أيّ مسوّغ شرعي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.