رأى موقع “الـ مونيتور” ان زيارة الرئيس السوري بشار الأسد المفاجئة إلى طهران، والتي كانت الأولى له منذ بدء الحرب على سوريا، سمحت للجانبان ان يؤكدان تحالفهما القوي.

و قال الموقع ان هذه الزيارة جاءت في وقت يتعرض فيه الرئيس الاسد إلى ضغوط متزايدة لإبعاد سوريا عن إيران لخفض حدة التوتر مع بلدان مجاورة”.

وأضاف الموقع ان الرئيس الاسد استُقبل استقبالاً حاراً من آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي والرئيس حسن روحاني، لافتة إلى ان مشاهد الاستقبال نشرت على نحو واسع على وسائل الاعلام الايرانية.

واردفت ان إيران وجهت رسالة إلى كل من الولايات المتحدة وتركيا مفادها تؤكد من خلالها انها “لن تتراجع أو تستسلم في وجه التطورات الجديدة والتهديدات في سوريا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.