ذكر موقع “يديعوت أحرونوت” أن سلاح البحر الاسرائيلي نفّذ مناورة تحاكي سيناريو يبدأ بعملية سرية من البحر ينفذها جيش الاحتلال ويتم اكتشافها من قبل “العدو” المفترض، على أن يدخل جنود الشييطت 13، وتنتهي بتبادل لإطلاق النار حتى تدمير الأهداف.

الموقع أشار الى أن مناورة سلاح البحر الإسرائيلي جرت هذا الأسبوع، وكانت واسعة النطاق بهدف رفع جاهزية الجيش لوضع يتم فيه اكتشاف عملية سرية ضمن معركة بين الحروب او الرد على هجوم مضاد، ما يؤدي الى تصعيد.

وقد نفذت هذه المناورة على خلفية هجمات الجيش الإسرائيلي في السنة الماضية على الجبهة الشمالية، لإحباط تعاظم قوة حزب الله بالأسلحة المتطورة أو ضد التمركز الإيراني في سوريا.

مناورة سلاح البحر، التي استمرت ما يقرب من يومين وسميت “نيكولاس”، شاركت فيها جميع القطع البحرية، وسفن الصواريخ انتشرت في منطقة واسعة امتدت بين أشدود وحيفا.

وبدأت المناورة بعملية سرية للغواصات مقابل شواطئ “العدو” المفترضة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.