قال خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري، صباح الأحد، إن الاحتلال يريد من اعتقال شيوخ المسجد الأقصى التصعيد وتوتير الأجواء داخل المسجد والمدينة.

وأوضح الشيخ صبري في حديث مع “القدس العربي”، أن اعتقال الاحتلال رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب ونائبه الشيخ ناجح بكيرات، و100 آخرين يؤكد نيته التصعيد ضد المسجد، مضيفا أنه تم تعيين محامٍ لمتابعة قضيتهما، ولغاية الآن لم يتضح مصيرهم.

وأشار الى ان الكيان الصهيوني، من خلال هذا التصعيد لا تريد الاعتراف بحقنا بمصلى باب الرحمة، ويؤكد الأطماع العدوانية ضد الأقصى انطلاقا من باب الرحمة، لذلك لدينا مخاوف بإعادة إغلاق المكان مجددا.

ويشهد المسجد الأقصى منذ الأسبوع الماضي، توترا كبيرا عقب قيام سلطات الاحتلال بوضع سلسلة حديدية على البوابات الخارجية لباب الرحمة، وهو ما دفع المصلين إلى خلع البوابات وإعادة فتح الباب المغلق منذ 16 عاما، حيث أدوا الصلوات داخل باحاته.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.