شبه البابا فرنسيس في آخر يوم من لقاء لرؤساء الكنائس الكاثوليكية في العالم في الفاتيكان الأحد، الاعتداءات الجنسية على القاصرين “بأضاحي” الأطفال في “الطقوس الوثنية”.

وقال البابا في الاجتماع المخصص “لحماية القاصرين”، إن “هذا يذكرني بالممارسة الدينية الوحشية التي كانت شائعة في الماضي في بعض الثقافات وتقضي بتقديم كائنات بشرية- وخصوصا أطفال- أضاحي لطقوس وثنية”.

ورأى البابا أن رجال الدين الذين يرتكبون مثل هذه الأفعال يصبحون “أداة للشيطان”.

وكان البابا أوضح في افتتاح الاجتماع الذي يحضره رؤساء 114 أسقفية من جميع قارات العالم سيعودون محملين بمزيد من الثقافة والإدراك الى بلدانهم وأفكار واضحة لنقلها بدورهم الى الأساقفة والكهنة.

وقبل أن يتوجهوا إلى روما، طلب البابا فرنسيس من الأساقفة أن يلتقوا ضحايا تجاوزات جنسية في بلدانهم. ودُعي بعض الضحايا أيضا إلى الفاتيكان.

والكنيسة الكاثوليكية واحدة من المؤسسات النادرة التي تقوم بتحقيقات في قضية الاعتداءات الجنسية على قاصرين. (أ ف ب)

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.