منذ 17 ساعة

عادت جماهير النادي الأهلي للتعرّض للمسؤول السعودي الكبير تركي آل الشيخ، وذلك خلال استقبالها لمحمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي خلال زيارته إلى مدينة المنصورة أول أمس.

وأدت المرة الأولى لسبّ جماهير النادي عام 2018 إلى أزمة استدعت ردّ الديوان الملكي السعودي، وكان آل الشيخ حينها رئيسا للهيئة العامة للرياضة السعودية، إضافة إلى امتلاكه فريق «بيراميدز» المصري.
وأكد سعود القحطاني، المستشار في الديوان الملكي السعودي، حينها، والمتهم حاليا في قضية اغتيال الصحافي جمال خاشقجي أن «هتاف بعض جماهير النادي الأهلي المصري، ضد المستشار تركي آل الشيخ، لا يمثل مصر ولا أهلها»، واصفا الفاعلين بـ»الغوغاء».
وقال في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «ما حصل من إساءة لوالدتي والدة أخي تركي من بعض الغوغاء لا يمثل مصر ولا أهلها وشعبها الطيب». وتابع: «تكاتف الجميع من سعوديين خصوصا وخليجيين ومصريين وعرب عموما في هاشتاغ إلا تركي آل الشيخ، دلالة أكيدة أن هذه التصرفات إساءة لصاحبها، ورفعة وعزة لمن صبر عليها، وعند الله تجتمع الخصوم».
ودخل حينها على خط السجال مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، الذي كال اتهامات وإهانات للخطيب في فيديو عبر الموقع الرسمي لناديه، وقال حينها إنه «لو كنت مكان آل الشيخ لرحلت عن مصر. مجلس الأهلي حصل على أموال منه ثم جاء بأشخاص تسبه في المدرجات»، مضيفا: «آل الشيخ كاسر عينك ولا تستطيع الرد عليه».

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.