شارك الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان في وقفة تضامنية مع جهاد الشعب الفلسطيني في مخيم البداوي ورفضا لمؤتمر “وارسو” الخياني الذي يحابي فيه أعراب الجاهلية الصهاينة ، الفعالية كانت قد دعت إليها فصائل المقاومة الفلسطينية وذلك بعد خطبة الجمعة التي ألقاها من على منبر مسجد سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في داخل المخيم .
وقد استنكر فضيلته كل مؤتمر لا يحقق ثوابتنا الشعبية والثورية والنضالية ، رافضا كل اتفاق يطبع مع الكيان الصهيوني الغاصب او يفرط بحقوقنا ، مؤكداً أننا نأبى كل اتفاق يجعل الكيان الصهيوني صديقا لنا ويحول العداوة والبغضاء الى داخل امتنا ، سيبقى الشعب الفلسطيني على ثوابته والقدس عاصمة الارض والسماء وفلسطين ستعود من بحرها الى برها الى نهرها وكل مدنها ولن يبقى شبر واحد للكيان الصهيوني الغاصب ، لن نشرعن احتلالهم ، لن نعادي بعضنا بعضا ،

وقد وعد فضيلته بأننا سنبقى امة واحدة امة متضامنة متكاملة ، شعارنا تحرير فلسطين من البحر الى النهر ، لن نرضى ببيع قضية اللاجئين او قضية القدس، لن نساوم على عروبة ارضنا ولا على حقنا ، وسنبقى كلمة واحدة بكل فصائلنا بكل شعوبنا المستضعفة، يدنا بيد بعضنا البعض سندخل فلسطين بكل فصائلنا لبنانيين سوريين فلسطينيين عربا وعجما ، سنكون في فلسطين معا نرفع راية امتنا عالية خفاقة وليذهب كل المتآمرين الى مزابل التاريخ.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.