أعلنت وكالة “ناسا” الفضائية على لسان مديرها جيم بريدينستين للصحفيين أمس الجمعة أنها تخطط لتسريع خططها التي يدعمها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والهادفة إلى العودة للقمر، وباستخدام شركات خاصة.

وقال بريدينستين في اجتماع في مقر “ناسا” في واشنطن: “من المهم أن نعود إلى القمر في أسرع وقت ممكن، ونأمل أن يتم ذلك بحدود عام 2028″، وأضاف “هذه المرة عندما نذهب إلى القمر، سنبقى في الواقع، لن نترك الأعلام والآثار ثم نعود إلى الوطن، لعدم العودة مرة أخرى مدة 50 سنة مقبلة”.

وأضاف “نحن نفعل ذلك بشكل مختلف تماما عن أي بلد آخر في العالم، ما نفعله هو أننا نجعله مستداما، حتى نتمكن من الذهاب والعودة بانتظام مع البشر”.

وكان آخر شخص مشى على سطح القمر هو يوجين سيرنان، في كانون الأول/ديسمبر 1972 في أثناء مهمة “أبولو”.

وقبل أن يضع الإنسان قدميه على سطح القمر مرة أخرى، تهدف “ناسا” إلى هبوط مركبة غير مأهولة على سطح القمر بحلول عام 2024، وهي تقدم عروضا للقطاع الخاص لبناء المسبار، على أن يتم اختيار أفضل العروض في شهر أيار/مايو، بعدما تخلَّفت مشاريع الوكالة السابقة عن موعدها المقرر عدة سنوات، نتيجة الميزانيات الضخمة اللازمة.

وتخطط “ناسا” لبناء محطة فضائية صغيرة يطلق عليها اسم “بوابة” في مدار القمر بحلول عام 2026، وستكون مثل محطة الطريق للرحلات من سطح القمر وإليه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.