انتشرت الجمعة، وثيقة تكشف خططا لوزارة الداخلية الباكستانية، بإغلاق حسابات معارضة لزيارة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأفادت منظمة “سكاي لاين الدولية” الجمعة، بنية الوزارة إغلاق أكثر من 19 ألف صفحة على موقع “فيسبوك”، و20 ألف حساب على موقع “تويتر”.

وقالت المنظمة التي تتخذ من استوكهولم مقراً لها، إن خطط الداخلية جاءت في سبيل عدم التشويش على زيارة بن سلمان يوم السبت، حيث من المتوقع أن تنطلق مظاهرات معارضة للزيارة.

وتظهر الوثيقة ان ” الشرطة قامت بتحديد جماعات ومنظمات تنوي التظاهر ضد زيارة بن سلمان، وستقوم باستهدافها وتتبعها عبر شبكات التواصل، من خلال وحدة الجرائم الإلكترونية التابعة للشرطة”.

كما قالت مصادر أمنية، انها تلقت معلومات عن سعي بعض الأشخاص لزعزعة الامن خلال زيارة ولي العهد السعودي لباكستان، وعليه تم فرض قانون 144 الذي يمنع ركوب الدراجات النارية من قبل أكثر من شخص، ويمنع القانون التجمع لأكثر من خمسة أشخاص لحين انتهاء الزيارة . كما قال عدد من قادة أحزاب المعارضة ومن بينهم الرئيس الأسبق عاصف على زرداري وقادة حزب الرابطة الإسلامية، انهم لم يتلقوا دعوات لحضور مأدبة العشاء التي سيقيمها رئيس الوزراء عمران خان في مقر رئاسة الوزراء على شرف الزائر السعودي و الوفد المرافق له .

وقالت “سكاي لاين”، إن خطط إغلاق الحسابات، “تُعدّ انتهاكاً واسعاً ضد حرية التعبير، ومن شأنها أن تشكل سابقة خطيرة في الرقابة الحكومية ضد حسابات وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأضافت المنظمة إنها ستتواصل مع “فيسبوك” و”تويتر” لاطلاعهم على تفاصيل الوثائق ودفعهم لعدم التجاوب مع الخطط، كما حثت رواد مواقع التواصل الاجتماعي على التعاطي مع البدائل التي توفرها منصات تقنية مختلفة، في حال قررت السلطات حجب “فيسبوك” و”تويتر” بشكل كامل.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.