أشار وزير الدفاع سيرغي شويغو إلى ضرورة تصميم نسخة برية بعيدة المدى من صواريخ “كاليبر” المجنحة البحرية خلال عامي 2019 و2020، بعد أن أثبتت فعالية منقطعة النظير في سوريا.

وقال شويغو في اجتماع عسكري اليوم الثلاثاء ان “الأركان العامة طرحت على القائد العام للجيش الروسي جملة من المقترحات التي حظيت بموافقته. علينا في غضون عامين تصميم نسخة برية من صواريخ “كاليبر” البحرية المجنحة، تكون قادرة على قطع مسافات أطول، لأنها أثبتت نجاعتها في سوريا. وعلينا تصميم وإنتاج صاروخ فرط صوتي بعيد المدى وينصب برّا”.

ولفت إلى أن روسيا ستعمد إلى تنفيذ هذه الإجراءات، ضمن إجراءاتها الجوابية على تعليق الولايات المتحدة التزامها بمعاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وقال شويغو: “يعمل الأمريكان بنشاط على إنتاج صواريخ برية يزيد مداها على 500 كم، وهو ما يتجاوز حدود المعاهدة. وانطلاقا من ذلك، كلّف الرئيس فلاديمير بوتين وزارة الدفاع باتخاذ إجراءات جوابية موازية”.

وشدد شويغو على ضرورة إعادة تجهيز مجموعة الأقمار الصناعية العسكرية مع الاستفادة من التجربة القتالية في سوريا، وأشار إلى أن هذه التجربة أثبتت فعالية استخدام أسلحة ومعدات عالية الدقة.

وقال إن الأقمار الصناعية فقط، تسمح بالحصول على معلومات استطلاعية مفصلة وبيانات خرائطية دقيقة وتصوير سطح الأرض.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.