أعلنت رئاسة الحكومة التونسية، مساء الإثنين، عن إقالة والي سيدي بوزيد و معتمد مدينة الرقاب التابعة للولاية من مهامهما في أعقاب فضيحة الاعتداءات التي طالت أطفالا في مدرسة قرآنية.

وكانت وزارة الداخلية كشفت، أمس الأحد، عن عثورها في المدرسة التي تتبع جمعية دينية، على 42 شخصا تتراوح أعمارهم بين 10 و18 عاما و27 راشدا بين 18 و35 عاما، أغلبهم منقطعون عن الدراسة ويقيمون في ظروف متدنية. كما أفادت بتعرضهم للعنف وسوء المعاملة والاستغلال في مجال العمل الفلاحي وأشغال البناء وأفادت بتلقيهم أفكارا وممارسات متشددة.

وقالت إذاعة “موزاييك” الخاصة في تونس نقلا عن مصدر قضائي، اليوم الإثنين، إن فحصا طبيا أثبت تعرض أطفال إلى اعتداءات جنسية متكررة في المدرسة القرآنية.

(د ب أ)

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.