استقبل الامين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان، في مكتبه في طرابلس، وفدا شبابيا من مخيم نهر البارد وقد ضم الوفد الناشطين منتصر عبد الرحيم وزياد حامد وفادي صخر وعادل الشريف.
قدم الوفد التهاني بالسلامة للشيخ شعبان بعد خضوعه لعملية جراحية تكللت بالنجاح كما هنأ الوفد بتشكيل الحكومة الجديدة آملين لها النجاح بإعادة النهوض بالبلاد،
من جهته دعا شعبان إلى أن تعمل الوزارة المقبلة على منح الفلسطينيين حقوقهم الانسانية والاجتماعية الطبيعية، ومنها حق التملك دون النظر الى المزاعم التي تدعي أنّ مثل ذلك يؤدي إلى التوطين ، أو يعيق حق العودة.
هذا و عرض الوفد الزائر لمعاناة اللاجئين الفلسطينيين المستجدة بتقليص خدمات الأونروا، وخاصة في ما يتعلق بخدمات الاستشفاء والتعليم والإغاثة وغيرها، ودعوا إلى وقف برنامج الطوارئ الخاص بمخيم نهر البارد لانتفاء الاسباب ليعود التفاعل بين المخيم ومحيطه من جديد .
هذا واكد الشيخ بلال شعبان أن “القضية الفلسطينية وحقوق اللاجئين هي في صميم مبادئنا واهتماماتنا، مشددا على أن “الوحدة الفلسطينية هي الطريقة الوحيدة لمواجهة صفقة القرن وتداعياتها السياسية والإجتماعية.
وفي ختام اللقاء قدم الوفد درعا تكريم عربون وفاء للشيخ بلال شعبان لدعمه لقضايا الشعب الفلسطيني.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.