قدّمت شركة “إنتل” العالمية عرضًا لشراء شركة التكنولوجيا الإسرائيلية “ملانوكس” بمبلغ يتراوح من 5.5 وحتى 6 مليار دولار، بحسب ما أفادت صحيفة “كلكليست” الصهيونية الاقتصادية.

وشركة “ملانوكس”، متخصصة بتطوير وصناعة منتجات ومكوّنات إلكترونية، لمنظومات وأجهزة الاتصال.

واللافت أن “ملانوكس” تُعتبر من المنافسين لشركة “إنتل”، لأنهما تعملان في المجال ننفسه، وهو “إنفيني باند” و”إيثرنت”، المتخصص بنقل سريع للمعلومات بين الخوادم، ومخازن البيانات.

ويشمل العرض على ما يبدو، دفع قسم من القيمة نقدًا، والقسم الآخر على شكل أسهم في الشركة.

ولم تكن شركة “إنتل” الوحيدة التي قدمت عرض شراء لـ “ملانوكس”، إذ تنافسها على ذلك شركة أخرى لم يكشف إعلام العدو هويتها.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان المدير العام لشركة “ملانوكس”، ومجلس إدارة الشركة، سيكتفون بالعروض المقدمة، أم سيحاولون طلب قيمة أكبر.

وفي وقت سابق، أكد المدير العام لـ “ملانوكس” أن المنافسة مع “إنتل لا تعنيه، لأن منتجات ميلانوكس أفضل”.

وعيّنت الشركة الإسرائيلية في العام 2017، المدير العام السابق لـ “إنتل”، في وظيفة رفيعة لديها.

وكانت العملاقة “إنتل” قد استثمرت مبلغا وُصف بـ “الخيالي” وصل إلى 4 مليارات دولار، قال وزير المالي في كيان العدو موشي كحلون عنه إنه سيخصص لبناء مصنع في الأراضي المحتلة.

كما وسبق لـ “إنتل” أن اشترت شركة التكنولوجيا الإسرائيلية “موبيلاي” بقيمة 15 مليار دولار.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.