توقف الكاتب في موقع “ذا هايل” سيمون هيندرسون عند تقرير منظمة العفو الدولية الصادر مؤخرًا بشأن تعرّض عدد من النساء السعوديات المعتقلات للتعذيب والتعنيف الجنسي من قبل أجهزة السلطات، فقال إن الذنب الوحيد الذي ارتكبته تلك النسوة هو على ما يبدو المطالبة بحقوق المرأة.

واعتبر الكاتب أن قضية معاملة النساء في المملكة أصبحت تشكّل ملفًا واسعًا، ويبدو أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يريد ان يكون رجل الاصلاحات وفي الوقت نفسه لا يريد “مشهد العمل الشعبي الذي يفرض التغيير”، مضيفًا “ما نراه اليوم ربما هو نموذج حديث عن المجتمع السعودي القديم حيث يسيطر الرجل”.

واشار الكاتب الى التقارير التي افادت بان ردود فعل الشركات على العمل التجاري بالسعودية تراجعت، وذلك خلال منتدى دافوس الاقتصادي الذي انعقد مؤخرًا، معتبرًا أن الشركات التي تفكر بالاستثمار بالسعودية وخاصة الشركات الحكومية قد تضطر الى النظر بمخاطر سمعة السعودية نتيجة الرهان على ابن سلمان.

وبرأي هيندرسون، الضغوط على القيادة السعودية مستمرة، وفي هذا السياق تأتي زيارة المفوضة الاممية الخاصة الى تركيا من اجل بدء تحقيق مستقل حول جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.