قال شيخ بارز في عشيرة البو عيسى إن القيادات العشائرية في مدينة عامرية الصمود، التي تقع غرب العراق في الأنبار على بعد حوالي 40 كم غرب العاصمة بغداد، ترفض بشكل قاطع الاستجابة لأي حملات لنزع أسلحتها التي واجهت بها تنظيم «الدولة الإسلامية».
وأضاف، رافضاً الكشف عن اسمه، لـ« القدس العربي» أن «سلاح الحشد العشائري، أنقذ عامرية الصمود من السقوط بيد تنظيم الدولة طيلة أكثر من عامين شن التنظيم خلالها مئات الهجمات بهدف اقتحام المدينة».
واذا كان تنظيم «الدولة» قد بات «في أنفاسه الأخيرة»، حسب المصدر، فإن المدينة «تتعرض لتهديدات أخرى مصدرها فصائل الحشد الشعبي المرابطة عند أطرافها، وهذه الفصائل تتحكم ببعض الطرق المؤدية إلى عامرية الصمود». ووفق المصدر «حتى بعد تحرير الفلوجة من تنظيم داعش وطرده من المنطقة، لا تزال بعض فصائل الحشد الشعبي تحاول فرض سيطرتها على عامرية الصمود بقوة السلاح، وكانت آخر محاولة لاقتحامها قبل عدة أشهر تم صدهم بسلاح العشائر».

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.