حمّلت حركة “حماس”، مساء الإثنين، العدو الصهيوني عواقب اعتداء أمن سجن “عوفر” الإسرائيلي، على أسرى فلسطينيين، مما أدى إلى إصابة أكثر من 100 معتقل.

وأُصيب أكثر من 100 معتقل فلسطيني، الإثنين، في سجن “عوفر”، جراء اعتداءات قوات الأمن التابعة لإدارة السجون، بحسب نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي).
وقالت الحركة: “نحمل الاحتلال الإسرائيلي عواقب هذا الاعتداء الغاشم على أسرانا”.

وأضافت “هذا الاعتداء سيريكم عوامل انفجار الأسرى في وجه المحتل، وينذر بحملة شرسة تستهدف أسرانا وصمودهم لكسر إرادتهم”.

وأشارت الحركة إلى أن ما حدث للمعتقلين في سجن “عوفر”، “يفضح وجه إسرائيل الإجرامي وادعائها باحترام حقوق الإنسان”.

وفي وقت سابق الإثنين، ذكر نادي الأسير الفلسطيني، في بيان، أن الأمن الإسرائيلي استخدم خلال الاقتحامات المتتالية على غرف المعتقلين منذ الصباح، الرصاص المطاطي، والغاز المسيل للدموع، والقنابل الصوتية، والهراوات، والكلاب، ما خلف إصابات بصفوف المعتقلين، إضافة إلى احتراق 3 غرف بالكامل.

وأضاف أن “غالبية الإصابات بين صفوف الأسرى كانت بالرصاص المطاطي، وقد نقل جزء كبير منهم إلى المستشفيات التابعة للاحتلال، وتم إعادة جزء منهم إلى المعتقل لاحقا، فيما تبقى قرابة 20 أسيرًا في المستشفيات”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.