فجّر جيش الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، منزل أسير فلسطيني جنوبي الضفة الغربية المحتلة.
وقال شهود عيان إن قوة عسكرية اقتحمت مدينة يطا بمحافظة الخليل، وفجرت منزل الفتى الأسير خليل جبارين (16 عاما).
وأشار الشهود إلى أن المنزل مكون من طابقين، وتسكنه عائلة “جبارين”.
واندلعت مواجهات في محيط المنزل بين عشرات الشبان والقوات الإسرائيلية، استخدم خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.
ونفذ جبارين عملية طعن بتاريخ 16 سبتمبر/أيلول الماضي، قتل فيها مستوطن يدعى آري بولد (45 عاما) من مستوطنة افرات، خدم في جيش الاحتلال الإسرائيلي وأصيب في حرب لبنان الثانية 2006، وكان ناشطا في مجال الهسبراه (الدعاية لصالح إسرائيل في العالم).
والقتيل شقيق المتحدث والمساعد البرلماني لعضو الكنيست المتطرف بتسلئيل سموطريتش من حزب (البيت اليهودي).
وأصيب جبارين حينها برصاص آري بولد قبل أن يفقد المستوطن الوعي ويعلن عن مصرعه لاحقا. (الأناضول)

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.