قال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، اليوم الأربعاء، إن تنظيم “الدولة” قد مُني بالهزيمة في سوريا، وذلك بعد ساعات من مقتل جنود أمريكيين في هجوم بشمال البلاد أعلن التنظيم مسؤوليته عنه.

ولم يشر بنس إلى القتلى خلال خطاب أدلى به أمام 184 من رؤساء البعثات الدبلوماسية الأمريكية في أنحاء العالم والذين يجتمعون سنويا في واشنطن لمناقشة استراتيجية السياسة الخارجية الأمريكية.

وقال بنس للسفراء وغيرهم من كبار الدبلوماسيين الأمريكيين “انهارت الخلافة وهُزمت الدولة الإسلامية”.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستقاتل لتضمن هزيمة تنظيم “الدولة”، مجددا التأكيد على خطط سحب القوات الأمريكية من سوريا. وقال “سنبقى في المنطقة وسنواصل القتال لضمان أن لا يطل تنظيم الدولة برأسه البشع مرة أخرى”.

وندد البيت الأبيض وبنس بالهجوم في بيانين منفصلين في وقت لاحق.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن جنديين أمريكيين وموظفا مدنيا في الوزارة ومتعاقدا يعمل مع الجيش الأمريكي في سوريا قتلوا، اليوم الأربعاء، وأصيب ثلاثة جنود آخرين في الانفجار الذي وقع بمدينة منبج بشمال سوريا.

وذكر موقع على الإنترنت تابع لتنظيم “الدولة” أن الهجوم تفجير انتحاري.

ويأتي الهجوم بعد مرور ما يقرب من شهر على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئ أنه سيسحب جميع القوات الأمريكية، وعددها نحو ألفي جندي، من سوريا بعد أن خلص إلى أن “تنظيم الدولة قد هُزم هناك”. ودفع هذا الإعلان وزير الدفاع جيم ماتيس إلى الاستقالة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.