أعرب وزير النقل السوري علي حمود خلال اجتماعه بوفد روسي في دمشق يوم أمس الاثنين، عن تطلع بلاده لامتلاك طائرة الركاب الروسية الجديدة “MC-21”.

وقال حمود: “نحن لا نأمل فقط، بل نحلم في يوم ما بأن يكون لدينا الطائرات MC-21 الروسية”، معربا عن ثقته في أن الطائرات الروسية ستكون أفضل من جميع أنواع الطائرات الغربية.

وعن الصعوبات التي تواجه قطاع الطيران السوري، أشار إلى أن “الهجمات الصهيونية الحقت ضررا كبيرا بأجنحة السفر، واليوم وصلنا إلى نتيجة مفادها أن لدينا خمس طائرات تعمل بشكل مستمر، رغم كل الصعوبات التي نواجهها في توفير قطع الغيار لها”.

وفيما يتعلق بواقع مطار دمشق الدولي، أكد الوزير أن المطار قادر على تلبية احتياجات المسافرين في ظل ظروف الحرب التي تشهدها سوريا.

وكان الوزير السوري التقى أمس بوفد من حزب “روسيا الموحدة” برئاسة دميتري سابان عضو هيئة الرئاسة في المجلس العام لحزب “روسيا الموحدة” ومحافظ مدينة سيفاستوبول الروسي دميتري أونسيانيكوف وبعض النواب ومدراء شركات مهتمة بالمطارات.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.