قال الرئيس السوداني عمر البشير، أمس الإثنين، مجددا إنه لن يتنحى بعد احتجاجات عنيفة مستمرة منذ أسابيع ومطالب له بأن يترك السلطة بسبب الأزمة الاقتصادية المتزايدة.

وقال البشير متحدثا أمام أنصاره في نيالا المدينة الرئيسية في ولاية جنوب دارفور بعد يوم من تظاهر المحتجين هناك للمرة الأولى «الحكومة لن تتغير بالمظاهرات». وأضاف «نحن قلنا لدينا مشكلة اقتصادية… ولن تحل بالحرق والتخريب».

اعتقال صحافيين… والأمم المتحدة تعبّر عن قلقها

وفي الخرطوم، أكد شهود اعتقال مجموعة من الصحافيين من أمام إدارة الإعلام في جهاز الأمن والمخابرات أثناء محاولتهم تقديم مذكرة احتجاجية اعتراضا على الرقابة على الصحافة.
في السياق، عبر فيليبو جراندي، مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أمس الإثنين عن قلقه إزاء الوضع في السودان.
وقال للصحافيين خلال زيارة إلى القاهرة «إذا استمر تدهور الوضع فقد يحدث نزوح (للسكان) وقد يحدث أيضا نزوح إلى الخارج».
وأضاف «لكننا نأمل أن يستقر الوضع بشكل سلمي، مع احترام أرواح الناس بالطبع، في أسرع وقت ممكن».
والبشير، مطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة التدبير للإبادة الجماعية في إقليم دارفور، وهي الاتهامات التي ينكرها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.