أكد المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة في إيران، اللواء حسن فيروز آبادي، أن وجود مستشاري بلاده في سوريا باق ما دام خطر الإرهاب ماثلا، والحكومة السورية تطلب المساعدة.

وقال آبادي، في حوار صحفي،”إن سوريا ولمجابهة المجاميع الإرهابية طلبت من طهران إرسال مستشاريها العسكريين إلى البلد”، مشددًا على بقائهم هناك “ما دامت الحكومة السورية تطلب ذلك”.

وتعتبر إيران، إلى جانب روسيا، من أهم الداعمين للسلطات السورية في الساحة السياسية الدولية، وكذلك في تصدي دمشق للمجموعات المسلحة منذ اندلاع الحرب الإرهابية على سوريا عام 2011.

وتتهم الولايات المتحدة وحليفها الكيان الصهيوني مرارًا إيران باستغلال الوضع في سوريا للتموضع العسكري في هذا البلد واستخدامه كموطئ قدم لشن هجمات مستقبلية على هذا الكيان الغاصب.

ويشن الاحتلال الصهيوني بصورة متكررة ضربات على الأراضي السورية تستهدف مواقع عسكرية للإيرانيين وحلفائهم، على حد زعمه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.