صرح رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو الأحد أن الطيران الإسرائيلي شنّ الجمعة غارة استهدفت “مستودعات أسلحة” إيرانية في مطار دمشق الدولي، في تأكيد نادر يصدر عن مسؤول إسرائيلي.

وقال نتنياهو خلال الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء بحسب مكتبه، “منذ 36 ساعة فقط، هاجم سلاحنا الجوي مستودعات إيرانية تحتوي على أسلحة إيرانية في مطار دمشق الدولي”.

وأضاف أن “تكثيف الهجمات الأخيرة يُثبت أننا أكثر تصميماً من أي وقت مضى على التحرّك ضد إيران في سوريا، كما تعهدنا”.

وتابع نتنياهو “حققنا نجاحات مذهلة بهدف عرقلة التجذر العسكري الإيراني (…) الجيش الإسرائيلي هاجم أهدافاً إيرانية وتابعة لحزب الله مئات المرات”.

وقال رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي الجنرال غادي ايسنكوت الذي تنتهي ولايته في الأيام المقبلة في مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية “ضربنا آلاف الأهداف من دون إعلان مسؤوليتنا عن ذلك أو نطلب شكرا من أحد”.

وفي غالبية الحالات، يرفض المتحدث باسم الجيش تأكيد حصول هذه الهجمات.

وتصدّت الدفاعات الجوّية السوريّة مساء الجمعة “لصواريخ معادية” أطلقتها مقاتلات إسرائيليّة قرب دمشق، بحسب وكالة الأنباء الرسميّة السوريّة (سانا) التي نقلت عن مصدر عسكري أنّ “نتائج العدوان اقتصرت على إصابة أحد المستودعات في مطار دمشق الدولي“.

وقال المصدر “تصدّت وسائط دفاعنا الجوّي للصواريخ المعادية وأسقطت معظمها”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.