طلبت شرطة الاحتلال، الخميس، من محكمة إسرائيلية، إطلاق سراح أربعة مستوطنين، من بين خمسة مشتبهين بقتل الفلسطينية عائشة الرابي، قبل أقل من شهرين، حسبما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

وطلبت الشرطة الإسرائيلية بوضع المستوطنين الأربعة، تحت الاعتقال المنزلي، لمدة ستة أيام، يمنعون خلالها من التواصل مع بعضهم البعض.

ويشتبه في أن الخمسة شاركوا في إلقاء حجارة على مركبات فلسطينية، أدى أحدها إلى مقتل الرابي بعد إصابتها بحجر في رأسها، خلال سفرها مع زوجها وطفلتها، قرب حاجز زعترة بتاريخ 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

واعتقلت شرطة العدو الإسرائيلية المستوطنين الخمسة خلال الأسبوعين الماضيين، وهم طلاب في مدرسة دينية استيطانية تدعى “بري هآرتس” تابعة لمستوطنة “رحاليم” القريب من موقع الجريمة.
والخمسة مشتبهون بـ”ارتكاب جرائم إرهابية، تشمل جريمة قتل”، بحسب الشرطة.

وأمس الأربعاء استدعت الشرطة الإسرائيلية كافة طلاب المدرسة الاستيطانية الدينية لتقديم شهاداتهم في مقتل الرابي.

وتم استجواب حوالي 30 من طلاب المدرسة الاستيطانية الدينية في القضية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.