اتهمت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي الرئيس الأميركي دونالد ترامب باحتجاز الأميركيين “رهائن” بواسطة “الإغلاق الحكومي” الذي يشلّ منذ أكثر من أسبوعين قسما من الإدارات الفدرالية.

وقالت بيلوسي في بيان أمس: “يجب أن يتوقف ترامب عن احتجاز الأميركيين رهائن، ويجب أن يتوقف عن تصعيد الأزمة ويعيد فتح الحكومة”، وأضافت “الحقيقة هي أن النساء والأطفال على الحدود لا يشكلون خطرًا على الأمن، بل يشكلون تحديًا إنسانيًا، وهو تحد زادته استفحالا سياسات الرَّئيس القاسية وغير المثمرة”.

تصريحات بيلوسي تأتي عقب خطاب لترامب بثَّته وسائل إعلام أمريكية أمس اعتبر فيه أن الوضع على الحدود مع المكسيك يمثل “أزمة إنسانية وأمنية متزايدة”.

وطالب ترامب في خطابه بتمويل بقيمة 5.7 مليار دولار لبناء حاجز فولاذي على الحدود مع المكسيك، قائلًا “بناء على طلب الديمقراطيين سيكون حاجزا فولاذيا بدلا من الجدار الإسمنتي”.

وحمَّل الرئيس الجمهوري في خطابه خصومه الديمقراطيين المسؤولية عن “الإغلاق الحكومي”، متهما إياهم بأنهم “يرفضون تمويل أمن الحدود”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.