ذكرت “وكالة ​الصحافة​ الفرنسية” أن جيش ​ميانمار​ أعلن أن متمردين بوذيين في ولاية راخين بغرب البلاد شنوا فجر الجمعة هجمات على أربعة مراكز للشرطة غير بعيدة عن الحدود مع ​بنغلادش​، بينما أكد المتمردون أنهم اعتقلوا 14 “أسير حرب”.

وأوضحت أن المعارك تكثفت منذ أسابيع بين عسكر ميانمار والمتمردين البوذيين في جيش أراكان الذي يطالب بحكم ذاتي أوسع لسكان المنطقة التي تعد من الأفقر في البلاد، وأدى تصاعد العنف إلى فرار مئات الأشخاص الذين لجأوا إلى أديرة.

ووقعت هجمات في منطقة بوثيدونغ بشمال راخين، حسبما ذكر ناطق باسم الجيش الجنرال زاو مين تون لوكالة “فرانس برس”.

وأوضح أ،ه “لا يمكننا أن نؤكد أنها هجمات شنها جيش أراكان وليست لدينا معلومات عن ضحايا يحتمل أنهم سقطوا”، موضحا أن تعزيزات أرسلت إلى المكان.

وكان الجيش البورمي قد أعلن في 21 كانون الأول عن وقف لإطلاق النار مع حركات التمرد الاتنية في شمال وشرق البلاد.

وأوضح أن هذا الإعلان لا يشمل ولاية راخين حيث أجبرت أعمال العنف منذ آب 2017 أكثر من 700 ألف من ​الروهينغا​ المسلمين على الفرار إلى بنغلادش، في ما اعتبره محققو ​الأمم المتحدة​ “إبادة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.