قتل 85 شخصًا وفقد 20 جراء الانهيارات الأرضية والسيول المدمرة التي شهدتها الفلبين بسبب المنخفض المداري، حيث أدى المنخفض المداري إلى هطول أمطار غزيرة تسببت في انهيارات أرضية وسيول في منطقتي بيكول وفيساياس الشرقية.

وتوافد عمال الإنقاذ ببطء الى المناطق التي عزلتها الانهيارات، واستخدمت فرق الإنقاذ التي تشارك فيها الشرطة والجيش معدات لرفع الأحمال الثقيلة لتطهير الطرق المؤدية لمواقع الانهيارات ودخلت المناطق التي غمرتها المياه باستخدام الزوارق المطاطية.

وقال المدير التنفيذي للوكالة الوطنية لإدارة الكوارث ريكاردو جالاد، إن أغلب الضحايا ومن بينهم أطفال لقوا حتفهم عندما طمرت الانهيارات الأرضية منازلهم بعد أمطار غزيرة في عدة أقاليم في وسط الفلبين.

وأضاف “إذا لم نعثر على المفقودين أو وجدناهم موتى سيرتفع العدد إلى 105 قتلى وهو ما لا نتمناه”.

وأعلن مسؤولون فلبينيون “حالة الطوارئ” في ثلاثة أقاليم حتى يتسنى صرف أموال طارئة لجهود الإغاثة بها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.