أعلن وزير الأمن الداخلي التابع للعدو جلعاد أردان، الأربعاء، عن وضعه خطة لتشديد ظروف اعتقال آلاف الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلية.

وقال أردان في مؤتمر صحافي، إن الخطة تشمل تقليص ساعات زيارات ذوي الأسرى، والحد من عدد قنوات التلفزة التي يسمح لهم بمتابعتها، ووقف ودائع السلطة الفلسطينية لهم.

وذكر الوزير أنه تم وقف زيارات أهالي الأسرى من حركة “حماس” من قطاع غزة.

وأضاف أن الخطة تشمل إنهاء الفصل ما بين أسرى “حماس” و”فتح”، وإلغاء مسمى “ممثل الأسرى” إلا في الحالات الخاصة.

كما لن يُسمح بموجبها، للأسرى بتحضير الطعام داخل الزنازين، ولن يتم تخفيض محكوميات الأسرى “ولو ليوم واحد”، بحسب الوزير.

وأشار أردان أن الخطة تشمل منع أعضاء الكنيست (البرلمان) من زيارة الأسرى الفلسطينيين.

وتأتي الخطة المذكورة استنادا إلى توصيات لجنة إسرائيلية نظرت في أوضاع الأسرى الفلسطينيين داخل السجون.

وبحسب أردان، فإن الخطة ستعرض قريبا على المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” للمصادقة عليها، فيما رجّح الشروع بتطبيقها “خلال الأسابيع المقبلة”.

وقال إن “مصلحة سجون الكيان الاسرائيلي على استعداد للتعامل مع أي سيناريو قد يحدث داخل جدران السجون، احتجاجا على تشديد ظروف الحبس”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.