إنطلقت في طهران مراسم إحیاء ملحمة یوم “9 دي” الموافق ل 30 كانون الأول /دیسمبر 2009، اليوم الاحد، والذي أُطلق عليه اسم “يوم البصيرة وتجدید البیعة مع الولایة” بحضور حشود غفیرة وعدد من المسؤولین الایرانیین.

وشارك في المراسم التي بدأت في الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي في ساحة الامام الحسين عليه السلام شرق طهران، أعداد كبيرة من النساء والرجال ومختلف الشرائح بما ذلك رجال الدين والطلاب وقوات التعبئة.

وأطلق المجتمعون شعارات “الموت لامريكا” و”الموت لاسرائيل” و”ملحمة 9 دي” يوم فضح مثيري الفتن، معلنين كرههم لمرتزقة الاستكبار العالمي تجاه ايران.

الجنرال سلامي: أنفق الاعداء مليارات الدولارات في المنطقة لكنهم انسحبوا منها في نهاية المطاف

نائب قائد حرس الثورة الاسلامية العميد حسن سلامي، والذي شارك بهذه التظاهرة، أشار الى أن “مؤامرات الأعداء ضد إيران لم تتوقف أبدا ، وان الشعب الايراني قادر على وأد أي تهديد ضد البلاد “.

وشدد سلامي على أن “الشعب الايراني قادر على وأد أي تهديد ضد البلاد، وأن الشعب الايراني سيحبط مؤامرة الحظر الاقتصادي أيضا”، مضيفا “لقد أنفق الاعداء مليارات الدولارات في المنطقة ولكنهم في نهاية المطاف انسحبوا منها”.

وتابع قائلا أن “تأثير الحظر الاقتصادي يتضاءل تدريجيا، وإيران باتت أقوى وأكثر أمناً من أي وقت مضى”، ومؤكدا أن “الأعداء بدأوا يفقدون الأمل في نجاح مؤامراتهم”.

اشارة إلى أنه في مثل هذا اليوم من العام 2009 خرج الشعب الايراني في مسيرات حاشدة في ارجاء البلاد، تأييدا للموقف الحازم الذي اتخذه آيو الله العظمى سماحة الإمام السيد علي الخامنئي ازاء احداث الشغب التي تلت الانتخابات الرئاسية في نفس العام، وتنديدا بالخارجين عن القانون الذين تسببوا في الاحداث، واثاروا الفوضى ايضا في ذكرى يوم عاشوراء الذي يحييه الايرانيون، ولم يراعوا حرمة هذا اليوم.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.