باشر العدو صباح اليوم بإصلاح السياج التقني عند نقطة الترقيم الحدودي ١١٢ مقابل بلدة عيتا الشعب، نتيجة الأضرار في السياج والبلوكات التي تسبب بها التفجير الذي نفّذه جنوده ليل أمس لأحد الأنفاق المزعومة داخل الأراضي المحتلة.

ويُعدّ التفجير انتهاكًا للسيادة الللبنانية، بعدما تسبّب بأضرار مادية في الأراضي اللبنانية المقابلة.

كذلك، استقدم العدو صباح اليوم 9 حفارات إلى منطقة الحلواني شمال مستعمرة “شتولا”، وتحديدا عند نقطة الترقيم الحدودي 98، المقابلة لبلدة رامية الجنوبية، حيث استحدث نقطة حفر جديدة بحثا عن نفق يزعم وجوده هناك.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.