استنكر منسق عام جبهة العمل الاسلامي في لبنان الشيخ الدكتور زهير الجعيد، في تصريح، “ما صدر عن رئيس “حزب التوحيد العربي” الوزير السابق وئام وهاب من هجوم لشخص رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ووالده الشهيد رفيق الحريري، رافضا هذا الاسلوب غير الموفق وغير الحكيم في مقاربة الأمور”.

وقال الشيخ الجعيد: “حسنا فعل المكتب الاعلامي لوهاب من الاعتذار عما صدر منه من إساءات بحق الشهيد رفيق الحريري تحت وطأة الغضب”.

وأكد “أنه لا يجوز لوهاب ولا لسواه من السياسيين هذا الأسلوب في الخطاب السياسي إذ أنه ليس من أدبيات اختلاف السياسة وخصوصا مع رموز لها وزنها الطائفي وتمثل شريحة كبيرة من اللبنانيين وقد تجر البلد إلى مزيد من المشاكل والتعقيدات التي نحن والمواطن اللبناني بغنى عنها”.

وفي الختام أكد الجعيد “حق الرأي والتعبير وحرية الاختلاف السياسي بعيدا عن الاتهامات والتحريض الطائفي والمذهبي”، لافتا إلى أن الحرية السياسية لا تعني مطلقا التهجم الشخصي لا لشخص رئيس الحكومة المكلف ولا لغيره وذلك بالرغم من اختلافنا السياسي الكبير كجبهة مع الرئيس المكلف سعد الحريري إلا أننا لا نقبل ولا نرضى بهذا الأسلوب من أي كان”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.