في اطار زيارته للجمهورية الاسلامية الايرانية وعلى هامش مؤتمر التقريب بين المذاهب الاسلامية، التقى الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال شعبان وعضو مجلس الأمناء عمر الايوبي وزير الإرشاد والأوقاف الأفغاني الدكتور فيض محمد عثماني، حيث جرى استعراض الوضع في افغانستان بشكل خاص واوضاع الساحة الإسلامية بشكل عام.
واستنكر المجتمعون التفجير الإجرامي الذي استهدف احتفالا للمؤمنين في كابول في ذكرى المولد النبوي.
مؤكدين إن هذا التفجير الإجرامي يهدف الى ابقاء افغانستان ساحة الفتن والتقاتل العرقي والمذهبي.

ودعا المجتمعون إلى التكامل بين مختلف الأطياف السياسية والمكونات العرقية والتنبه الى المؤامرات التي يقف وراءها الإحتلال الأميركي الذي يعمل لإبقاء التوتر والتفجير في الساحة الأفغانية وهو ما يجب مواجهته والتصدي له من الجميع .

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.