ذكرت صحيفة “هآرتس” الصهيونية أن “إسرائيل” تعمل على إقامة علاقات دبلوماسية مع السودان والبحرين، بعد تنظيم العلاقات مع دولة تشاد.

ووفق الصحفية، فانه اذا تمت تسوية العلاقات مع السودان، فسيتم تقصير مسار الطيران “الإسرائيلي” إلى البرازيل.

وكانت صحيفة “هآرتس” قد نشرت قبل ما يقرب العامين، أن “إسرائيل” لجأت إلى الإدارة الأميركية وبلدان أخرى وشجعتها على تحسين علاقاتها مع السودان والقيام بخطوات إيجابية نحوها في ضوء قطع العلاقات بين الدولة العربية – الإفريقية وإيران. وقد اعتقدت وزارة الخارجية الصهيونية آنذاك أن الحكومة السودانية قطعت علاقاتها مع إيران عام 2015 لأن تهريب الأسلحة من السودان إلى قطاع غزة قد توقف، وأن السودانيين قد اقتربوا من محور الدول العربية التي تقودها السعودية.

وبالتوازي مع الاتصالات التي جرت بشأن السودان مع الإدارة الأميركية، أجرت “إسرائيل” محادثات مماثلة مع فرنسا وإيطاليا ودول أوروبية أخرى في عام 2016، بحسب “هآرتس”.

من جهته، أشار مسؤول بارز في القدس إلى أن الدبلوماسيين “الإسرائيليين” طلبوا إلى محاوريهم في أوروبا مساعدة السودان في التعامل مع ديونه الخارجية الضخمة التي بلغت قرابة 50 مليار دولار في ذلك الوقت، والنظر في شطب بعض الديون، كما حدث مع دول أخرى في العالم واجهت أوضاع اقتصادية صعبة.

وقالت “إسرائيل” لتلك الدول إن الانهيار الاقتصادي في السودان يمكن أن يزيد من زعزعة استقرار هذا الجزء من أفريقيا ويؤدي إلى تقوية العناصر الإرهابية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.