أكدت صحيفة “الغادريان” البريطانية إن “​الإنتربول​ يستطيع إلقاء القبض على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أثناء مشاركته المزمعة ب​قمة العشرين​ في ​الأرجنتين​ المقرر عقدها يومي 31 تشرين الثاني والأول من كانون الاول”، لافتةً إلى “المخاطر القانونية والسياسية والدبلوماسية التي قد يواجهها ولي العهد السعودي إذا حضر قمة العشرين في العاصمة الأرجنتينية بيونس أيرس”، متسائلة: “إن كان سيذهب حقاً إلى هناك في ظل الغضب الدولي بشأن جريمة اغتيال الصحفي ​جمال خاشقجي​ والحرب في ​اليمن​”.

ولفتت إلى أن “محمد بن سلمان ما زال على قائمة الضيوف”، مشيرةً إلى أنه “من المحتمل أن يعيد النظر في الأمر”، موضحةً أنه “قد يواجه محمد بن سلمان خطراً قانونياً بموجب مبدأ الولاية القضائية العالمية الذي يسمح للادعاء العام في أي بلد بطلب اعتقال الأفراد المشتبه في ارتكابهم جرائم خطيرة مثل الإبادة الجماعية أو التعذيب أو الإعدام خارج نطاق القانون بصرف النظر عن مكان ارتكاب تلك الجرائم”.

وأشارت إلى أنه “قد يقيم محامون دعاوى قضائية ضد محمد بن سلمان في محكمة أوروبية، ثم يطلبون اعتقاله بواسطة ​الشرطة​ الدولية “الإنتربول” في بيونس أيرس”، معتبرةً أنه “ليس من مصلحته على الأرجح أن يذهب إلى قمة العشرين” ورأت “وجود خطر ملموس برفع شكاوى ضد ولي العهد السعودي لأنه ليس رئيس دولة، وهو لا يستفيد من أي حصانة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.