استقبل قائد حركة “أنصار الله” اليمنية السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في العاصمة صنعاء، وبحث معه معاناة الشعب اليمني الإنسانية والاقتصادية جراء العدوان والحصار الذي يستهدفت كل اليمنيين بلا استثناء.

وخلال اللقاء، ‏أكد السيد الحوثي أهمية ضمان إرادة صادقة من قوى العدوان بالذهاب نحو الحل السياسي بعيداً عن المغالطات والتزييف كما يحصل قبيل كل مشاورات يتم الإعداد لها.

وأشار السيد الحوثي إلى ما سبق وقدمته حركة “أنصار الله” من مبادرات إيجابية وخطوات عملية باتجاه دعم الحل السياسي وإنهاء العدوان في كل الاتجاهات وازالة المبرّرات والادعاءات غير الصحيحة، لا سيما في محافظة الحديدة التي تتعرض لعدوان غاشم يطال حتى مؤسساتها الحيوية بما ينعكس سلباً على كل اليمنيين”.

‏وفي الجانب الاقتصادي أشار قائد حركة “أنصار الله” اليمنية إلى ضرورة إنهاء القيود الاقتصادية التي تفرضها قوى العدوان، والتي تستهدف من خلالها العملة الوطنية وتمعن في الحصار وعرقلة دخول البضائع الأساسية والضرورية للمواطنين.

هذا وتطرّق النقاش بين الجانبين إلى مسألة إجراء مشاورات جديدة في شهر كانون الأوَّل/ ديسمبر المقبل، والتسهيلات المطلوبة لنقل الجرحى والمرضى للعلاج في الخارج وإعادتهم، فضلاً عن ضرورة أن يتسم أداء الأمم المتحدة بالتوازن والحياد في سعيها لإيجاد حل سياسي شامل للمسألة اليمنية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.