لفتت ​اللجنة الدولية للصليب الأحمر​ إلى أن “​اليمن​ بات يعاني من ثلاثي الموت والدمار والجوع”، موضحةً أن “النزاع الدائر في اليمن، نجم عنه أكبر أزمة إنسانية في العالم”، مشيرةً إلى ان “الوقائع الماثلة أمام أعيننا، ممثلة في نزوح ملايين اليمنيين، وندرة الغذاء، واقتراب شبح المجاعة من الأطفال، وكلها مشاهد من عواقب الحرب”.

وأشارت إلى أن “ما ​الحياة​ في اليمن الآن سوى موت ودمار وجوع. لذا، لابد أن يأتي المستقبل بما يفرِّج عن المدنيين هذه الكروب”، لافتةً إلى أنه “في مخيم للنازحين باليمن، تبذل الأمهات قصارى جهدهن من أجل توفير الغذاء لأسرهنّ، وغالبًا ما تتكون الوجبة اليومية من رغيف واحد يتقاسمه أربعة أفراد. هذا هو المشهد في أحد الأيام، أما في يوم آخر فقد لا تكون الوجبة سوى أوراق نباتات مغلية في الماء”.

وأضاف: “النزاع يستمر، دافعًا المزيد من اليمنيين إلى الفرار من منازلهم، وتعريض الأطفال إلى سوء تغذية فيدخلون إلى مستشفيات تجاهد لمد يد العون لهم”، داعيةً الجهات المتحاربة، إلى “الكف عن استهداف المدنيين والبنية التحتية المدنية، مثل ​المستشفيات​ و​المدارس​، والسماح للمدنيين بالفرار من مناطق القتال، مع السماح بحرية الحركة للسلع مثل المواد الغذائية و​الأدوية​”.

كما أكدت “ضرورة أن تواصل الأطراف تيسير مهام العمل الإنساني داخل اليمن”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.