كشف متحدث باسم وزارة الصحة الروسية، اليوم الجمعة، أن أكثر من 100 شخص لقوا حتفهم في مخيم الركبان في سورية خلال شهر بسبب الأمراض ونقص الرعاية الطبية.

وقال ممثل وزارة الصحة الروسية في اجتماع للمقر الرئاسي الروسي والسوري لعودة اللاجئين سيرغي غرابتشاك، إنه بسبب الوضع الصحي والوبائي الكارثي في ​​المخيم، هناك احتمال لانتشار الأوبئة والأمراض المعدية، لأن اللاجئين لا يحصلون على الرعاية الطبية اللازمة.

وأضاف انه “في الشهر الماضي وحده، مات أكثر من 100 شخص في الركبان. أؤكد أن الوضع صعب وكارثي في المخيم”.

وفي وقت سابق، أشار أمين عوض، مدير مكتب الأمم المتحدة لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى أن مخيم الركبان للاجئين في سوريا لا يمكن أن يعمل على أساس دائم، ويجب إيجاد حل يسمح بإعادة النازحين إلى منازلهم.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أكدت أمس الجمعة أن صعوبة الأوضاع الإنسانية في مخيم الركبان، واحدة من أبرز المسائل التي يجري العمل بشأنها حاليا، مشيرة إلى ان مسلحين موالين لواشنطن يعمدون على بابتزاز النازحين وسرقة المساعدات.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.