دعا مستوطنو “غلاف غزة” رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى الاستقالة بعد موافقته التوصل إلى وقف اطلاق النار مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، متهمين اياه بالخيانة.

وأعلنت عائلة الجندي الصهيوني هادار غولدين عن معارضتها الشديدة لاتفاق وقف إطلاق النار، وقالت “نتنياهو لا يفي بتعهداته بإعادة جثماني ابنها والجندي الاخر أورون شاؤول والمواطنيْن الإسرائيلييْن”، مضيفة “أنه يجب على الإحتلال أن يطلب من قطر أن تعمل من أجل إعادة الصهاينة المحتجزين في القطاع”.

ووصفت رئيسة المعارضة الصهيوينية تسيبي ليفني ما جرى في غزة فشل أمني ذريع لحكومة اليمين وضربة قاضية للردع الصهيوني.

وقالت “إنه من الواضح أن اليمين ليس لديه حل للوضع الأمني”، مضيفة “ان حزبها سبق له وان طرح على الطاولة قبل أربعة أعوام خطة لحل الازمة داعية الى تنفيذها”.

وتظاهر الليلة الماضية العشرات من سكان سديروت في مدخل المدينة وقاموا بإشعال إطارات مطاطية وتشويش حركة السير في المكان وذلك احتجاجًا على موافقة الحكومة على وقف اطلاق النار مع حركة حماس.

وهتف المتظاهرون ضد ما وصفوه بـ”تردي الوضع الأمني” في الأراضي المحتلة المحاذية للقطاع، إثر التصعيد الأخير هناك.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونية ، أن المتظاهرين رفعوا لافتات مفادها بأن “حياة سكان الغلاف ليست أرخص من سكان تل أبيب”، وقالوا أيضا، إن “الوضع لم يعد يطاق بسبب كثرة صفارات الإنذار والحرائق والرشقات الصاروخية التي أمطرت بها فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة سماء المنطقة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.