شجب رئيس المكتب الإعلامي في حركة التوحيد الاسلامي المحامي أ.أسامة سعيد شعبان استهداف العدو الصهيوني لقناة الاقصى الفضائية في فلسطين المحتلة من خلال تدمير المبنى التابع لها في غزة بالصواريخ.
وتساءل رئيس المكتب الاعلامي ” كيف تصمت المؤسسات الدولية والاعلامية التي تدعي حرية التعبير وحقوق الانسان عن ضرب المرافق المدنية السلمية فيما أبواق العدوان وعملاؤه تصدح عبر الاقمار الصناعية؟ ولماذا لا تدين الامم المتحدة ما يحصل ؟ واين جامعة الدول العربية من استهداف المدنيين في فلسطين ؟
وختم البيان ” لن تفلح كل المحاولات الغاشمة في اسكات صوت الاقصى صوت المقاومة ، فها هو عاد صداحا بترددات جديدة، يجسد صورة نصر المستضعفين هناك، فيبقى الصوت الذي يعلو ولا يعلى عليه ويتردد صداه عبر التاريخ لأن الباطل جولة والحق دولة وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.