أكد رئيس إدارة الدول المجاورة في وزارة الخارجية العراقية السفير عدي الخير الله، أن زيارته لدمشق تأتي انطلاقا من حرص بلاده على التنسيق مع سوريا.

وأشار الخير الله لدى استقباله من قبل نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد في دمشق، إلى أهمية تحقيق التكامل بين البلدين في مختلف المجالات، وقال إن “سوريا مهمة بالنسبة للعراق، خاصة أنها تشكل مجالا حيويا لتلبية متطلبات التنمية والتقدم الاقتصادي للعراقيين”.

من جانبه، شدد المقداد على ضرورة تطوير العلاقات بين دمشق وبغداد، والعمل على تعزيزها في كافة المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية، معبرا عن تقدير سوريا لوقوف العراق إلى جانبها في حربها على الإرهاب.

وقال المقداد إن “إعادة فتح المعابر الحدودية بين البلدين تزيد من مناعتهما وتعزز علاقاتهما الاقتصادية وتوفر فرصا للتبادل الاقتصادي والتجاري بما يلبي حاجات ومصالح الشعبين”.

وأشاد المقداد بالتنسيق المستمر بين الجيشين السوري والعراقي والقوات الرديفة لهما في مقاومة إرهاب تنظيم “داعش” الإرهابي وتحقيق الإنجازات للقضاء عليه وعلى الجماعات المتطرفة في البلدين.

وأجرى الوفد العراقي في وقت سابق، جولة مباحثات مع الجانب السوري برئاسة السفير أحمد عرنوس مستشار وزير الخارجية والمغتربين، جرى خلالها بحث العلاقات الثنائية والتنسيق والتعاون بين البلدين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.